حكم الاستمناء في نهار رمضان

حكم الاستمناء في نهار رمضان من الأحكام التي يجب على المسلمين معرفتها والإحاطة بها، حتى لا يفسد صيامهم ويضيع أجرهم في هذا الشهر الكريم، حيث إنه هناك أمور وأفعال تؤدي إلى إبطال الصيام، لذا سوف نتعرف من خلال موقع زيادة على حكم الاستمناء في نهار رمضان عبر السطور التالية.

حكم الاستمناء في نهار رمضان

هناك بعض الأفعال التي تؤدي إلى إبطال الصيام والتي لا يجوز فعلها في نهار رمضان، والاستمناء من هذه الأفعال التي لا يجوز فعلها في نهار رمضان ومن الأمور المحرم فعلها عامةً، والدليل على ذلك قوله -تعالى-:

وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ“.

حيث إن الاستمناء بغير إتيان الزوجة يعد من الأمور المحرمة شرعًا؛ وذلك بسبب مخالفة الآيات السابق ذكرها، كما أن هذا الفعل يتبعه أضرار نفسية وجسدية، وإن من استمنى في نهار رمضان عليه قضاء هذا اليوم والتوبة إلى الله -عز وجل- والعزم على عدم تكرار فعل هذا الذنب.

الجدير بالذكر أنه قد يكون هذا الاستمناء عمدًا وقد يكون ناتج عن الاحتلام، وسوف نعرض لكم رأي الفقهاء والحكم الشرعي في هذا الأمر في التالي:

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: ما حكم الجماع في نهار رمضان؟

الاستمناء عن عمد في نهار رمضان

بعد أن تعرفنا على حكم الاستمناء في نهار رمضان، سوف نتعرف على حكم الاستمناء بقصد وعمد في نهار شهر رمضان المبارك.

حيث رأى بعض العلماء أنه في حالة خروج المني في نهار شهر رمضان المبارك عن طريق الاستمناء وكان الشخص مستيقظًا وواعيًا لما يحدث، فهذا الفعل يؤدي إلى إبطال الصيام، ويجب على فاعل هذا الأمر التوبة النصوحة إلى الله -سبحانه وتعالى- وعدم العودة لهذا الفعل المحرم.

ذلك لأنه أنتهك حرمة الشهر المبارك، ويلزمه أن يقوم بقضاء هذا اليوم؛ وذلك استنادًا إلى ما قال الشيخ “ابن عثيمين” -رحمه الله- في هذا الأمر: “إذا استمنى الصائم فأنزل: أفطر، ووجب عليه قضاء اليوم الذي استمنى فيه، وليس عليه كفارة، لأن الكفارة لا تجب إلا بالجماع، وعليه التوبة مما فعل”.

كما قال أيضًا الشيخ “ابن باز” في هذا الفعل المحرم في نهار رمضان أن:

الاستمناء في نهار الصيام يبطل الصوم إذا كان متعمداً ذلك وخرج منه المني ، وعليه أن يقضي إن كان الصوم فريضة، وعليه التوبة إلى الله سبحانه وتعالى، لأن الاستمناء لا يجوز في حال الصوم ولا في غيره، وهي التي يسميها الناس العادة السرية”.

قد أوضح الشيخ “ابن باز” هنا أن الاستمناء عن قصد ووعي في نهار رمضان هو ذنب عظيم على فاعله ويجب عليه التوبة والقضاء.

أما إذا اختلط الأمر على النائم ولم يدري ما إن كان قدر خرج المني خلال الاحتلام أو عن طريق الاستمناء بطريقة أخرى، فهنا يأخذ هذا الفعل حكم الاحتلام، وهذا استنادًا إلى أن الأصل في النوم هو براءة الذمة ورفعة التكاليف عنه، والدليل على ذلك قول شمس الدين الأصفهاني:

لا فرق بين الميت والنائم والغافل في رفع الحكم عنهم؛ لأنا علمنا بالعقل أن شرط التكليف : التعقل، وكما أن الميت لا يعقل التكليف، فكذلك النائم والغافل لا يعقلان التكليف”.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حكم تأخير زكاة الفطر بعد صلاة العيد بدون عذر

حكم الاحتلام أثناء صوم رمضان

إن الاحتلام هو خروج المني أثناء النوم بدون وعي، وإذا حدث هذا الأمر في نهار في شهر رمضان المبارك، فحدوثه لا يؤدي إلى فساد الصيام، وهذا بسبب أن هذا الفعل من الأفعال الخارج عن إرادة الإنسان.

كما أنه لا يقدر على منع حدوثه، حيث قال الله -عزو وجل-: “لا يكلّف الله نفساً إلا وسعها“.

كما جاء رأى ابن قدامه أيضًا في هذا الأمر على النحو التالي: “لَوْ احْتَلَمَ لَمْ يَفْسُدْ صَوْمُهُ، لِأَنَّهُ عَنْ غَيْرِ اخْتِيَارٍ مِنْهُ، فَأَشْبَهَ مَا لَوْ دَخَلَ حَلْقَهُ شَيْءٌ وَهُوَ نَائِمٌ”، كما قامت اللجنة الدائمة بالإجابة عن هذا السؤال عندما سُألت عن حكم رجل احتلم في نهار رمضان، فكانت الإجابة هي:

من احتلم وهو صائم أو محرم بالحج والعمرة: فليس عليه إثم ولا كفارة، ولا يؤثر على صيامه، وعليه غسل الجنابة إذا كان قد أنزل منيًّا”.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حكم خيانة الزوج لزوجته بالهاتف

هكذا نكون قدمنا لكم حكم الاستمناء في نهار رمضان، وأضحنا رأي العلماء فيما يخص الاستمناء عن عمد او الاحتلام، حيث إن هذه الأحكام من الأمور الضروري معرفتها وتوضيحها للمسلم لتجنب الوقوع في معصية الله -عز وجل-، ونتمنى أن نكون أفدناكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.