حكم خيانة الزوج لزوجته بالهاتف

حكم خيانة الزوج لزوجته بالهاتف من أهم الأمور الدينية التي يجب التعرف عليها، ففي الفترة الأخيرة حدث الكثير من حالات الطلاق بسبب الخيانة الزوجية التي تحدث عبر الهاتف، مما ظهر تأثيره على تفكك الأسر وبالتالي المجتمع، لذا من خلال موقع زيادة سوف نعرض إليكم حكم خيانة الزوج لزوجته بالهاتف في السطور التالية.

حكم خيانة الزوج لزوجته بالهاتف

وُجدت في الفترة الأخيرة الكثير من حالات الخيانة الزوجية التي تحدث عبر الهاتف، ففي هذا الموقف يجب علينا أن نلجأ إلى حكم الدين، والخيانة الزوجية تعد من أبشع صور الخيانة، وهي خيانة الزوج لزوجته أو العكس سواء كانت هذه الخيانة بالسرقة أو الزنا.

إذا بلغ حد الخيانة أن يرتكب أحد الزوجين الزنا أو ما يحدث من الأفعال المحرمة كإقامة الزوج مع شخص غريب تجمعهم علاقة حب، وتبادل العلاقات المحرمة، حتى وإن لم يصل الأمر إلى الزنا والوقوع في الفاحشة، كل هذا حرمه الإسلام، وحذر الوصول إليه ونهى عنه الرسول.

نهى الله -جل جلاله- عن الزنا أو أي شيء يدور حوله كالحديث، والملاطفة، والنظر، والمواعدة بين الطرفين، قال -تعالى-: وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا (32)”.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حكم ترك الأضحية مع القدرة

آثر الخيانة على الزوجة لابن عثيمين

يقول ابن عثيمين أن الزوجة التي تصبر والتي لا تقوم بالتقصير في حق زوجها، حتى وإن قصر هو في حقها فإن الله سوف يعوضها بالخير؛ لأنها تحاول الحفاظ على زواجهم، فهي قاعدة يجب أن يتم الأخذ بها في جميع أمور الحياة، ولا يجب أن نجعل للشيطان مكانة بيننا.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حكم زواج الرجل على زوجته بدون سبب

حكم الخيانة الزوجية

الخيانة تعد من الأمور المحرمة في الدين الإسلامي، حيث نهانا عنها الله -جل جلاله- في القرآن الكريم، فإذا قام الزوج بخيانة زوجته فإن ذلك يعد إثمًا عظيمًا، كما أنه يؤثر على الآثار الأخلاقية والمجتمعية، وتختلف درجات الخيانة الزوجية باختلاف النظرة إليها والفعل في المجتمع.

إذا قام أحد الزوجين بفعل شيء دون علم الآخر وفي الخفاء، يعد ذلك خيانة له، لكنه لا يدخل في باب الكراهة أو الحرمة؛ وذلك لأنه لم يرتكب أي شيء يتم المعاقبة عليه شرعًا أو قانونًا.

كما أنه لا يقوم بفعل منهي عنه؛ لذا فإن خيانته لا تكون من الأفعال المحرمة، لكن أي نظر الطرف الآخر يعد خائنًا؛ لأنه يقوم بفعل شيء يسوئه.

عند فعل أحد الزوجين شيئًا مباحًا يخالف ما يحبه الطرف الآخر ولا يرضيه، هذا لا يعد خيانة، أما إذا بلغ خيانة أحد الزوجين الزنا أو أي جريمة أخرى محرمة كالإقامة مع شخص غريب، وتبادل الأفعال والكلام المحرم بينهم، حتى وإن لم يصل للزنا، فإن ذلك يعد من الأمور التي نهانا عنها الدين الإسلامي.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حكم تقبيل الزوجة من الفم في نهار رمضان

أسباب الخيانة الزوجية

يوجد العديد من الأسباب التي تتعلق بالخيانة الزوجية، ومن أبرز هذه الأسباب:

  • عدم التوافق بين الزوجين من الناحية الاجتماعية والفكرية.
  • اختلاف العادات والتقاليد التي نشأ عليها الزوجين.
  • عدم اهتمام أحد الأطراف بالطرف الآخر، الأمر الذي يؤدي إلى الخيانة الزوجية.
  • اختلاف النشأة الاجتماعية للزوجين، نشأة أحدهم في مجتمع منغلق، والآخر في مجتمع مدني يؤدي إلى حدوث فجوة بينهم، ويؤدي في النهاية إلى حدوث الخيانة الزوجية.
  • عدم وجود راحة نفسية أو استقرار.
  • لا يوجد أي قواسم مشتركة بن الزوجين كالأحاسيس والمشاعر، الأمر الذي يجعل كلًا منهم يبحث عما يُكمله.
  • عدم وجود احترام وتفاهم وحب متبادل بين الطرفين.
  • انعدام الثقة.
  • عدم اللجوء إلى الحوار والنقاش فيما بينهم وأخذ رأي كل منهما الآخر.
  • دخول طرف ثالث مؤذي بين الزوجين سواء كان من الأصدقاء أو الأقارب.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حكم صيام يوم عاشوراء فقط عند كبار علماء الفقه

ذكرنا لكم في هذا الموضوع حكم خيانة الزوج لزوجته بالهاتف، وحكم الخيانة الزوجية بشكل عام، وما هي الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الخيانة الزوجية بين الطرفين، حيث تعد الخيانة من أكثر ما نهى عنه الدين الإسلامي، على الرغم من أنه قد يوجد العديد من الخلافات بين الزوجين، إلا أنه لا يجب على أحد منهم اللجوء إلى الخيانة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.