محتوى يحترم عقلك

حكم مشاهدة الأفلام الاباحية هل هي حرام؟

 ما هو حكم مشاهدة الأفلام الإباحية وهل هي حرام؟ وما علاج إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية؟ أمرنا الله -عز وجل- بغض البصر عن الحرمات ونهانا عن ارتكاب الفواحش والمعاصي؛ لما يقع على الإنسان والمجتمع من ضرر نتيجة تلك الأفعال، لذا سوف نتعرف معًا من خلال موقع زيادة على ما هو حكم مشاهدة الأفلام الإباحية وهل هي حرام؟ وما علاج مشاهدة الأفلام الإباحية؟ وكل الأمور المتعلقة بهذا الموضوع من خلال الاطلاع على السطور التالية.

ما حكم مشاهدة الأفلام الإباحية وهل هي حرام؟

ما حكم مشاهدة الأفلام الإباحية وهل هي حرامما حكم مشاهدة الأفلام الإباحية وهل هي حرام

إن كنت تتساءل عما هو حكم مشاهدة الأفلام الإباحية وهل هي حرام، فالإجابة هي أن مشاهدة الأفلام الإباحية تعد من الذنوب والفواحش التي تتمكن من العبد، ويجب الابتعاد عن مشاهدتها والاستغفار والتوبة إلى الله، والحكم الشرعي لمشاهدتها باجتماع الفقهاء وأهل العلم هو الحرمانية ولا يجوز للمسلم مشاهدتها.

حيث ورد في قوله -تعالى-: قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ“، فهذه الآية تدل على تحريم هذا الفعل، فالإنسان ميزه الله بالعقل وجعله مسؤول عن أفعاله وعن جوارحه، فالعين تزني مثل زنا الجسد.

الدليل على ذلك قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: “العينُ تَزني والقلبُ يَزني فزِنا العينِ النظَرُ وزِنا القلبِ التمَنِّي والفَرجُ يُصَدِّقُ ما هُنالِكَ أو يُكَذِّبُه”.

هكذا نكون قد أوضحنا حكم مشاهدة الأفلام الإباحية وهل هي حرام، وتعرفنا على سبب التحريم بالأدلة التي توصل إليها أهل العلم.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: دعاء التوبة من مشاهدة المحرمات مكتوب ومستجاب إن شاء الله

تأثير مشاهدة الأفلام الإباحية

إن مشاهدة الأفلام الإباحية لها أضرار وعواقب كثيرة، وتتمثل هذه الأضرار في الآتي:

  • إن مشاهدة هذه النوعية من الأفلام تميت حلاوة الإيمان والحلال من القلب وتغشى على القلوب.
  • تحث تلك الأفلام على ارتكاب الفواحش، حيث يسعى المسلم إلى تطبيق ما يشاهده في تلك الأفلام.
  • تؤثر مشاهدة الأفلام الإباحية على نفسية الشخص الذي يدمن مشاهدة تلك الأفلام، فيصاب باكتئاب ويصبح شاردًا طوال الوقت.
  • تؤدي إلى ضعف النظر وذلك بسبب إدمان مشاهدتها وتعريض العين لكثير من الإشعاعات المضرة من الأجهزة الإلكترونية.
  • كما تؤثر على الأعصاب وتضعفها وتأثر على الأعضاء التي يتعامل معها الشخص الذي يشاهد تلك الأفلام بطريقة خطأ.

عقوبة مشاهدة الأفلام الإباحية في الإسلام

أن الجدير بالذكر أنه لم يتم تحديد عقوبة معينة من قبل الفقهاء في شأن هذا الأمر، ولكن من يصر على مشاهدة تلك الأفلام الخليعة فقط ارتكب إثمًا عظيمًا ووجب عليه التوبة الصادقة لله والاستغفار حتى لا يعاقبه الله على هذه الأفعال.

ذلك لان الله شديد العقاب لمن يتهاون بمعصيته، فإذا أخذ الله عبدًا لا يفلته حتى يهلكه، كما ورد في قوله -تعالى-: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللهِ ۚ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ“، ومن يتب من المعاصي التي يرتكبها كمن لا ذنب له.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: هل مشاهدة الأفلام الإباحية في رمضان تبطل الصيام؟

حكم مشاهدة الأفلام الإباحية للتعلم

إن الله -سبحانه وتعالى- أمرنا بغض البصر، وعلى هذا فلا يجوز النظر لعورات الآخرين إلا في بعض الحالات الطبية ولهذا الأمر أيضًا شروط وضوابط، وادعاء التعلم عن طريق هذه المقاطع الخليعة ما هو إلا حجة هيئها الشيطان الرجيم لفاعل تلك المعصية.

تعد هذه المعصية تتبع لخطوات الشيطان ومرتكبي الفواحش والمعاصي الذين لا يخافون الله، قد قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: لتتَّبعُنَّ سَننَ من كانَ قبلَكُم شبرًا بشبرِ، وذراعًا بذراعِ حتَّى لَو دخلوا جُحرَ ضبٍّ لسلكتموه، قالوا : يا رسولَ اللَّهِ مَن اليَهودُ والنَّصارى؟ قالَ فمَن إذًا؟“.

الجدير بالذكر أن المسلم الذي يريد التعلم سوف يجد ما يبحث عنه في كتب أهل العلم والفقه، فسوف يجد أن هناك العديد من الكتب التعليمية التي تكلمت في هذا الأمر، ويلزم عليه الانصراف عن مشاهدة تلك المشاهدة الفاسدة التي يحلقها أضرار وعواقب وخيمة، فعند دخلوها بيت المسلم تفسده، والله أعلى وأعلم.

حكم مشاهدة الأفلام الإباحية عند الضرورة

هناك بعض الشباب يلجؤون لمشاهدة الأفلام الإباحية حتى يرتد عن فعل معصية أكبر منها كما يظن ومثلما يهيئ له الشيطان ذلك، وخصوصًا أن الزواج في الوقت الحالي يتعذر على العديد من الشباب لما به من تكاليف مرتفعة.

فيلجأ بعض الشباب إلى مشاهدة هذه الأفلام حتى يتخلص من الكبت الجنسي الذي يعانيه، فهذا الفعل يعد من المحرمات باتفاق أهل العلم والفقهاء، حيث إن هذه الأفلام ليست تهدئه أو دواء لما يشعر به الشباب، بل تعتبر هي المسبب الرئيسي لها الأمر.

لذلك يجب على من يشاهد هذه الأفلام بحجة الضرورة أن يتوقف عن ارتكاب هذه المعصية وأن يتوب إلى الله -عز وجل- والاستغفار، وعليه الرجوع إلى فعل الأعمال الصالحة التي تنهى عن المنكر، وعليه أن  يسترجع الخشوع لله -تعالى-.

كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: يا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ البَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فإنَّه أغَضُّ لِلْبَصَرِ وأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، ومَن لَمْ يَسْتَطِعْ فَعليه بالصَّوْمِ فإنَّه له وِجَاءٌرواه عبدالله بن مسعود -رضي الله عنه-، والله أعلى وأعلم.

هل تعد مشاهدة الأفلام الإباحية من الكبائر؟

تعتبر مشاهدة الأفلام الإباحية باستمرار هذا يعني الإصرار على المعصية مع علم الشخص أنها من الأمور المحرمة في الشريعة الإسلامية يعد هذا الفعل من الكبائر، وذلك لأنه لا كبيرة مع الاستغفار ولا صغيرة مع الإصرار.

ذلك بسبب مشاهدة لها عدة مرات على خلاف الذي يشاهدها بالصدفة ، وعلى هذا يكون ذنبة من الكبائر، لأنه مصر على الذنب وعلى عصيان أمر الله -عز وجل-.

اتفق الفقهاء وأهل العلم على بأنه لا يوجد ما يسمى بالذنوب الصغيرة بل الذنوب كبيرة، وورد عن “ابن عباس” أن كل معصية لله هي كبيرة، ورأي أهل العلم في مشاهدة الأفلام الإباحية أنها من الكبائر.

ذلك لما توصل إليه أهل العلم أن الشخص الذي يطلق النظر للمرأة الأجنبية بغرض الشهوة في حالة خوفه من الفتنة يعد من الكبائر، فإذا كان النظر في الأجنبية يعد من الكبائر، فبناءً على ذلك يكون النظر إلى لتلك الأفلام نفس الحكم ، والله أعلم.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: ما حكم من جامع زوجته في نهار رمضان متعمدا

مشاهدة المقاطع الإباحية تبطل الوضوء

يعد مشاهدة المقاطع الإباحية من الأمور التي تحرك الشهوة، ففي حالة خروج المذي  من الشخص فعليه أن يتوضأ، وذلك لأن المذي من منقضات الوضوء، أما في حالة خروج المني منه وجب عليه الاغتسال فلا يكفي الوضوء، والله -تعالى- هو أعلى وأعلم.

علاج إدمان مشاهدة المقاطع الإباحية

كما ذكرنا في السابق عواقب مشاهدة تلك الأفلام الخليعة وتحريم مشاهدتها في الشريعة الإسلامية، سوف نعرض لكم العديد من الطرق التي تساهم في معالجة الشخص من إدمان مشاهدة تلك المقاطع فيما يلي:

  • يجب على الشخص الابتعاد عن الأسباب التي تؤدي إلى ارتكاب الذنب والعزم على الإقلاع عن هذه المعصية، والندم على فعلها.
  • عقد النية على عدم العودة لمشاهدة تلك الأفلام مرة أخرى، والابتعاد عن كل الأمور التي تعيد إلى فعل الذنب.
  • الحرص على مرافقة الصالحين والابتعاد عن رفاق السوء، الذين يعيدوا التائب إلى ذنبه.
  • على الشخص أن يشغل وقت فراغه باللجوء إلى الله وذكره وفعل الأعمال الصالحة.
  • البعد عن الاجتماعات المختلطة، التي تحرك الغزيرة.
  • البعد عن كل ما يزيد الشهوة مثل الاستماع إلى الأغاني الهابطة، والنظر إلى المحرمات.
  • عدم الإفراط في تناول الأكل والشرب، حتى لا تثار الشهوة، كما وصانا النبي -صلى الله عليه وسلم-.
  • الزواج في حالة المقدرة، ولو كان بدون تكاليف كثيرة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: كم يستغرق من الوقت لخروج المواد الإباحية من المخ ومخاطر مشاهدة المواقع الاباحية

قد قدمنا لكم حكم مشاهدة الأفلام الإباحية وهل هي حرام؟ كما تعرفنا على حكم مشاهدتها في حالة الضرورة وفي حالة التعلم، وتطرقنا إلى توضيح العواقب التي تتبع مشاهدة تلك المقاطع الخليعة على المشاهد، وأوضحنا الطرق والنصائح التي تساعد الشخص على الإقلاع عن مشاهدتها، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 تعليق
  1. يعقوب عبدالوهاب باري يقول

    شكرا جزيلا لكم، وجزاكم الله خيرا

  2. يعقوب عبدالوهاب باري يقول

    شكرا جزيلاً لكم. وجزاكم الله خيرا