قصص أطفال قبل النوم مكتوبة

حكايات للاطفال قبل النوم يتمتع بها الأطفال، ويحبها الكبار، ومن خلالها يقوم الآباء بتوصيل معلومات ونصائح لأطفالهم، وقد نشأ أغلبنا على حكايات الأجداد التي مازلنا نذكر منها كلمات ولو قليلة إلى الآن، مثل حكاية الشاطر حسن، وحكاية الأرنب والسلحفاة، والعديد من الحكايات القديمة التي مازلنا نرويها إلى أطفالنا، يمكنكم من خلال هذا المقال إيجاد العديد من القصص التي تُناسب أطفالكم قبل النوم.

حكايات للاطفال قبل النوم

نحكي لكم اليوم أهم القصص والحكايات التي يمكنكم أن تحكونها لأطفالكم قبل النوم.. وهي قصص ممتعة ومسلية جدًا.. نعدكم أن يحبونها أطفالكم.

إقرأ أيضًا: حكمة عن الرفق بالحيوان وقصص وعبر عن الرفق بالحيوان

حكاية الغزالة الطيبة ريمي والطفلة حسناء

كان يا مكان وما يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام… في إحدى الغابات السعيدة، وبينما أشعة الشمس الصافية تداعب الأشجار والزهور، فوجئت الغزالة الطيبة بطفلة جميلة تجلس بجوار النهر وهي ترتدي فستانها الزهري، واقتربت الغزالة من الطفلة بحذر شديد، وما إن اقتربت منها، وجدت الطفلة الصغيرة غارقة في الدموع، حزنت الغزالة الطيبة كثيرًا وحاولت أن تلفت انتباه الطفلة بشتى الطرق وتجعلها تتوقف عن البكاء، إلا أنها ومع الأسف لم تفلح في ذلك، ففكرت الغزالة الطيبة في خطة وقررت أن تقوم بتنفيذها، وابتعدت الغزالة قليلًا وذهبت لتحاول أن تأخذ بعض من الأزهار الموجودة على ضفتي النهر بفمها، وانطلقت باتجاه الطفلة واقتربت منها وقامت بوضع الزهور عند قدميها، وقالت: مرحبًا، كيف حالك؟ أنا اسمي ريمي.. ما هو اسمك؟؟

انتبهت الطفلة إلى الصوت، وبدأت في مسح دموعها وهي تنظر إلى الغزالة، وسألتها في حيرة!! هل تكلميني أنا؟؟

ضحكت الغزالة، وأجبتها سريعًا وهي تضحك: أجل، أجل.

أجابت الطفلة الصغيرة: اسمي حسناء، ابتسمت الغزالة، وقالت: اسمكِ جميل جدًا، لكن أخبريني لماذا تبكين؟ نظرت الطفلة حسناء إلى ماء النهر الجاري، وأجابت وكلماتها تخرج متقطعة من البكاء: أنا وحيدة وليس لي أصدقاء، لا أحد يحبني، لا أجد من يلعب معي.

نظرت لها الغزالة الطيبة بحنان وقالت: لا تبكي، فأنتِ جميلة كالأميرة، والأميرات لا يبكين. ابتسمت حسناء وتوقفت عن البكاء، وأخذت الزهور التي أحضرتها لها الغزالة تشمها.

ثم وقفت وأصبحت تدور حول نفسها وهي تضحك بصوت عالي، وتقول: أنا أميرة، أنا جميلة، ضحكت الغزالة الطيبة ريمي، وأخذت تدور حولها وهي سعيدة لأنها استطاعت أن تجعل حسناء تبتسم.

توقفت الطفلة عن الدوران فجأة ثم نظرت إلى ريمي… وهي تقول بحزن: حسنًا يا ريمي، أنا جميلة، وأميرة إلا أنني مازالت وحيدة…

بادرتها ريمي مسرعة: هل توافقين أن تكوني صديقتي؟؟

عادت البسمة إلى وجه حسناء من جديد، وذهبت لتحضن الغزالة ريمي… وهي تقول: بالطبع، سأكون سعيدة جدًا إذا أصبحنا صديقتين…. ومنذ ذلك اليوم وقصة الغزالة الطيبة ريمي الطفلة حسناء تحكيها الجدات لأحفادهم، والأحفاد لأصدقائهم...

إقرأ أيضًا: قصص قصيرة معبرة عن الحياة ومواعظها مؤثرة وجميلة

حكاية الشاطر حسن

كان يا مكان في قديم الزمان كان هناك فتىً فقيرًا يدعى حسن، وكان يعمل صيادًا، وذات يوم وهو ماشي على شط البحر

رأى فتاة حسناء تلبس أحسن الثياب وأغلاه، فأنبهر بملابسها ومن معها من الناس يتوددون إليها وينتظرون رهن إشارتها لتلبية أوامرها.

وفي اليوم التالي رأى تلك الفتاة مرة أخرى، وهكذا تعود على رؤية تلك البنت الحسناء وهي كذلك تعودت أن تراه، وخاصة بعد أن أعجبت بنشاطه وصبره وحبه للعمل.

وبعد مرور الأيام والشهور فجأة انقطعت هذه الفتاة ولم يشاهدها الفتى، ورجع إلى منزله وقد أحس أن هناك شيئًا ينقصه وأحس أن رؤية تلك الفتاة له وابتسامتها كانت تزيل عنه تعب وعناء اليوم بأكمله…

وقرر الفتى الشهم البحث عن تلك الفتاة ربما أصابها مكروه، وفي اليوم التالي وكعادته بعد انتهاء العمل انتظر في ذات المكان فلم يجدها وبعد برهة وجد رجلًا يناديه … فإذا هو أحد الرجال الذين كانوا يأتون مع تلك الفتاة فلما أقتر ب منه قال له تعالى معنا الآن… قال له: إلى أين؟؟ قال إلى قصر الملك… قال له: لماذا؟

قال له هذا أمر الأميرة بنت ملكنا قال له أهي تعرفني؟ قال له نعم… قال له إنني لم أرها من قبل ولم أذهب إلى الملك من قبل ولا مرة واحدة حتى… قال له إنها كانت تراك كل يوم في هذا المكان… وهنا أدرك الشاطر حسن أن تلك الفتاة التي كان يراها هي الأميرة.

قال للرجل وكيف حالها؟ قال: إنها مريضة جدًا وتريد أن تذهب إلى رحلة في البحر كما نصح الأطباء.

وفعلًا أخذها الشاطر حسن في رحلة إلى وسط البحر وقص علها قصص البحر والجن والصيادين والغواصين، واستمرت الرحلة عدة أيام ولم تعد الفتاة إلى أبيها الملك إلا بعد أن تم شفاؤها، ورجعت إلى قصرها وعرض الملك على الشاطر حسن أن يعمل لديه في القصر فاعتذر….

وأعلنت الأميرة أنها تحب ذلك الشاب وتريد الزواج منه فحزن الملك لذلك ولكنها أصرت على طلبها.

وفكر الملك في حيلة حتى لا يتم زواج أبنته من الشاطر حسن …. فقال له شرط موافقتي على زواجك من ابنتي أن تأتي لي بدرة ثمينة لا يوجد مثلها في البلاد، وذهب الفتى حزينًا كيف يأتي بهذه الجوهرة وهو فقير لا يملك الأموال وأخذ يدعو الله أن ييسر له هذا الأمر.

وذات يوم لم يوفق في الصيد ولم يصطد من الأسماك إلا سمكة واحدة تكفي لعشاءه فقط فرجع وهو راضٍ ومقتنع بما رزقه الله وبينما هو ينظفها إذا هي تتكلم وتقول له إن بداخلي جوهرة ثمينة لا يوجد مثلها في البلاد….

فاندهش الفتى وفتحها فوجد بداخلها جوهرة كبيرة لامعة وجميلة، وفي تلك اللحظة تذكر الملك وأبنته الأميرة فقرر أن يطير إلى الملك ويعطيه الجوهرة، فوافق الملك على زواج الأميرة الحسناء من الفتى الجريء الشاطر حسن، وتوته توته خلصت الحدوتة التي تعلمنا الرضاء بما قسمه الله لنا، لأنه يكون فيه خيرًا لنا.

إقرأ أيضًا: تردد قناة طيور الجنة toyor al janah bibi 2021 نايل سات وعرب سات

حكاية الحصان المصاب وسباق الخيل

يُحكى أنه في إحدى الغابات الخضراء الجميلة، والمشهورة بمساحتها الخضراء الشاسعة، عاشت الخيول مع بعضها في سعادة وسلام، وكعادتهم كل عام قاموا بإجراء سباق الخيول الذي ينتظره الجميع، إلا أنه في ذلك العام، حدث ما لم يكن في الحسبان، صديقنا الحصان المصاب عدنان قرر أن يشارك في السباق، سخر الجميع من الحصان المصاب… وظل يستهزئون به وهم يقولون: ما هذا يا حصان عدنان؟؟ ألا ترى قدمك المصابة؟! كيف ستشارك في السباق؟!!

لم يرد عليهم الحصان الطيب عدنان، وسار في طريقه بعد أن أصر على أن يشارك في السباق، في اليوم التالي، وبعد أن حددت المسافة الخاصة بالسباق، ووقف كل حصان في مكانه المحدد، بما فيهم الحصان المصاب عدنان، أشار الحكم ليبدأ السباق…

كانت الخيول المشاركة تنظر إلى الحصان عدنان وهي تضحك، ثم قرروا فجأة أن يأخذوا راحة وهم واثقون أنهم سيفوزون… لم يتوقف الحصان عدنان كما فعل الجميع، وإنما أكمل في السباق السريع، وهو يضع أمام عينيه خط النهاية…. وقد استطاع الحصان عدنان الفوز على الجميع، ووصل قبل باقي الخيول الأخرى… وقامت لجنة الحكام بتكريم الحصان عدنان، وطلبوا منه القاء كلمة…

فكر الحصان عدنان كثيرًا ثم وافق… قال الحصان عدنان: أصدقائي الخيول، لقد شعرتُ بالحزن قبل بدء السباق، إلا إنكم وبسبب استهزائكم ساعدتموني في الوصول إلى خط النهاية…

شعرت الخيول المشاركة في السباق بالحرج الشديد من الحصان عدنان، وذهبوا للاعتذار منه… قبل عدنان اعتذارهم وعادوا ليصبحوا أصدقاء لا يعكر صفو سعادتهم أي شيء…

وهكذا تكون انتهت تلك الحكاية التي تُعلمنا وتُعلم أبنائنا احترام مشاعر الغير وعد الإساءة إليهم لأن ذلك يؤثر عليهم ويُصيبهم بالحزن الشديد…

وفي نهاية مقالنا عن حكايات للاطفال قبل النوم، نتمنى أن تكون الحكايات الذي ذكرناها لكم في هذا المقال قد أفادتكم وساعدتكم في توصيل المعلومات والحكّم لأطفالكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.