الفرق بين الكهانة والعرافة وحكمهما

الفرق بين الكهانة والعرافة وحكمهما من الأمور التي يجب على كل مسلم أن يتعرّف عليها حتى يأمنَ نفسه من الوقوع في المحظور، إذ أن الشخص الذي يأتي عرّافًا أو كاهنًا فهو بذلك يتعدى على علم الغيب وهذا ما حرّمه الله تعالى ورسوله صلَّ الله عليه وسلم، وسوف نتعرف اليوم من خلال موقع زيادة الإلكتروني على كيفية التفريق بين معنى الكهانة والعرافة وحكم الشرع في ذلك وآيات من القرآن الكريم وآحاديث نبوية تؤكد على حُرمانيةً هذا الأمر وغيرها من التفاصيل الأخرى.

ومن خلال هذا الموضوع يمكنكم الاطلاع على: اتقوا فراسة المؤمن تفسير هذا الحديث بالتفصيل

الفرق بين الكهانة والعرافة وحكمهما

كثيرين من الناس يلجأون إلى السحَّارين والدجَّالين وغيرهما ممّن يدَّعون معرفتهم بالغيب والمستقبل والطالع، والكهانة والعرافة ليست بالأمر الحديث فهي مُنذ قرونٍ بعيدة ولكي يتم توضيح الفرق بينهما تابعوا ما يلي:

أولا: معنى العرافة

  • يُشير معنى العرافة إلى الشخص الذي يتكلّم بما حدث أيّ إذا ضاع منك شيء تقول لك أين مكانه وليست بها صلة بإخبارك عن المستقبل، حيث أن العرافة لا تمتلك شياطين تقول لها ما حدث في السماء أو أنه سوف يحدث أمر كذا وكذا.
  • ويقول عالم الإسلام ابن تيمية: إن العرافة هي اسم للكهانة والمُنجمّين ومن يقومون باستخدام الرمال وضرب الوَدع وغير ذلك ممّا يتحدثون عن معرفة الغيب ولكن بواسطة أشياء يتم استخدامها أمام من يلجأ لكشف الأمور الغيبية.

ثانيا: معنى الكهانة

  • لقد جاء في الحديث النبوي الشريف لرسول الله صلَّ الله عليه وسلم حين قال:” من أتى كاهنًا أو عرّافًا فَصدّقهُ بما يقول، فقد كفر بما أُنزِلَ على محمدٍ”.
  • والكهانة مُفردها في اللغة العربية كهان، وهؤلاء الفئة تعني ادعائهم بالمستقبل وأمور الغيب فَهم يقومون بالاتصال بالشياطين الذين يستمعون ما سيحدث من السماء، ومن ثم يُخبرون به الكهان ويقوم فيما بعد بإخبار الشخص الذي يريد أن يعلم مستقبله مع إضافة أقاويل كاذبة تُثير عقل من يتردد عليهم كي يكونوا مَرجِعَ لمن يُصدقونهم.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على المزيد من المعلومات حول: حكم الأبراج في الإسلام هل ستكون سبب في ذنب لك

حكم الكهانة والعرافة في الشرع

لقد حرَّم الله تعالى في قرآنه الحكيم اللجوء إلى الكهانة والعرافة وغيرهما ممّن يكذبون على الناس بمعرفة الغيب والمستقبل، كما لا يجوز لمن يذهبون إليهم تصديّق أقاويلهم وأخبارهم الباطلة، لذلك وُجِدَ أحكام شرعية تختلف تبعًا للشخص تحددت كما يلي:

  • عندما يلجأ الشخص إلى الكهانة والعرافة لكي يسألهم لمعرفة صدقهم أو كذبهم فيما يقولون، فإن هذا ليس بالأمر السيء أو أنه ينطبق عليه حديث النبي عليه الصلاة والسلام عندما قال لابن صَائدٍ: “قد خبأتُ لك خَبيئًا، فما هو؟ قال: الدُّخُّ، قال: اخسَأ” هنا كان النبي صل الله عليه وسلم قد سأله عن أمرٍ أخفاه كي يختبر صدقه من كذبه، ولكنه أخبره به.
  • أو أن يقوم الشخص بسؤال الكهانة والعرافة لإظهار عجزهما وكذبهما فيما يقولون وذلك هو المطلوب.
  • كذلك عندما يسأل الشخص الكهانة والعرافة ويصدقهما فهو بذلك كافر، حيث أن التصديّق في الغيب والمستقبل هو تكذيب صريح لما جاء به الرسول عليه الصلاة والسلام وللقرآن الكريم والذي قال فيه تعالى: “قُلّ لا يعلمُ من في السماوات والأرض الغيب إلّا الله”.
  • من يقوم بسؤال الكهانة والعرافة كَـ سؤال مُجردّ، فإنه لن تُقبَلَ صلاته لمدّة 40 يومًا.

حكم متابعة الكهانة والعرافة عبر وسائل الإعلام

  • إن الحكم الشرعي لمن يتابعون الكُهان والعرّافيين من خلال وسائل الإعلام المختلفة لا يختلف عن ما إذا كان الشخص قد ذهب بنفسه إليهم.
  • حيث أن النظر والاستماع وقراءة ما يقولون عبر الإنترنت أو التلفاز أو الراديو جميعها مُحرّم وقد لا تُقبَل صلاته 40 يومًا حتى وإن كان من باب التسلية.
  • كما قال رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام: “الحلال بيّن والحرام بيّن وبينهما مُشتبهات لا يعلمهُن كثيرٌ من الناس، فَمن اتقى الشبهات استبرأ لِدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام”.
  • وهذا يُوضح حُرمانية مشاهدة أو متابعة الكهانة والعرافة عن طريق أي وسيلة تؤدي إلى وقوع الشخص في الحرام وبُطلان صلاته.

ومن هنا يمكنك التعرف أيضًا على المزيد من التفاصيل حول: عقوبة الساحر الذي يستعمل سحر الخداع والتمويه والخفة

أساليب الكهانة والعرافة

الفرق بين الكهانة والعرافة وحكمهما

بعد أن أوضحنا لكم الفرق بين الكهانة والعرافة وحكمهما دعونا نتعرف أيضًا على أبرز الأشكال والطرق المختلفة التي يتم استخدامها في خداع الناس والكَذب عليهم بِعلمهم عن المستقبل والغيب وهي كـ التالي:

  • طريقة قراءة الفنجان ومعرفة ما سيحدث في وقتٍ قريب.
  • استخدام كفّ اليدّ وخطوطه لمعرفة المستقبل.
  • طريقة ضَرب الرمال أو ما يعرف بـ رَميّ الوَدع.
  • استخدام الدَقّ بالحصى.
  • كشف الطالع من خلال الأبراج بالنظر إلى النجوم والكواكب.
  • تُعتبر جميع الطرق السابق ذِكرها ما هي إلّا وسائل تعاملهم مع الشياطين التي تستمع لما يحدث في السماء وتقوم بإخبارهم.
  • وقد رُويَّ عن السيدة عائشة رضي الله عنها بأنها سمعت قوّل الرسول صل الله عليه وسلم: “إن الملائكة تَنزل في العَنانِ أي السحاب، فَتذكر الأمر قُضيَ في السماء، فَتسترقُ الشياطين السمعَ فَتسمعه، فَتُوحيهِ إلى الكُهان فَيكذبون معها مِئة كذبة من عند أنفسهم”.

ومن هنا يمكنك التعرف على كافة التفاصيل حول: ما هو كتاب شمس المعارف ومن هو مؤلفه ؟

أحاديث الرسول صل الله عليه وسلم في النهي عن إتيان الكهانة والعرافة

إليكم أهم ما جاء عن الرسول عليه الصلاة والسلام في الأحاديث النبوية عن من يأتون الكُهان والعرّافيين وغيرهم وذلك فيما يلي:

  • رُويَّ عن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت: سأل رسول الله صل الله عليه وسلم أُناسٌ عن الكُهان، فَقال: “لَيسوا بِشيء” فقالوا: يا رسول الله، إنهم يُحدثونا أحيانًا بشيء فَيكون حقًا؟! فقال عليه الصلاة والسلام: “تلك الكلمة من الحَقّ يخطفها الجِنّيُّ، فَيَقُرُّها في أُذنِ وَليّهِ، فَيَخلطون معها مِئة كَذبة”. مُتفق عليه
  • كما جاء عن قَبيضة بن المخارق قال: سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول: “العِيافة والطيَرَةُ والطَّرقُ من الجِبتِ” رواه أبو داود بإسناد حسنٍ.
  • وعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “ليس مِنّا مَن تطير أو تطير له، أو تكهن أو تكهن له، أو سحر أو سحر له”.
  • وعن صفية بنت أبي عبيد، عن بعض أزواج الرسول صل الله عليه وسلم، عن النبي قال: “من أتى عَرّافًا فَسأله عن شيء فَصدقه، لم تُقبَلَ له صلاة أربعين يومًا” بروايةِ مسلم.
  • وقال رسول الله صل الله عليه وسلم: “من أتى عَرّافًا مُعتقدًا أنه يُصور الحقيقة فَهو كافر”.

كيفية التوبة من إتيان الكهانة والعرافة

لقد تم الإشارة إلى الفرق بين الكهانة والعرافة وحكمهما والنهي البائن عن اللجوء إليهم، ولكن عندما تريد أن تتوب وتعود إلى الله تعالى عن هذا الفعل فَعليك ما يلي:

  • التوبة النَصوح والتوّكل على الله عز وجل والتسليم التامّ له في جميع ما يُجرىَ للعبد.
  • الاستغفار والدعاء والتقرُب إلى الله تعالى بالأعمال الصالحات.
  • ابتعد عن كلَّ من يساعدك على الوصول إليهم واحذر من التصديّق بأكاذبيهم حتى وإن كان منها صادقًا كما جاء في كتاب الله تعالى: “كذب المنجمون ولو صدقوا”.
  • عليك بنطق الشهادتين وكأنك تدخل الدين الإسلامي من جديد، حيث أن من يأتي العرافين والكُهان فهو بمثابة الكافر الذي خرج عن المِلّة.
  • ثم عليك بعد ذلك أن تَعزمّ على عدم العودة مرة أخرى لهذا الفعل بتكرار نُطق الشهادتين والدوام على الاستغفار.

ومن خلال هذا الموضوع يمكنكم الاطلاع على: فوائد البخور للحسد وحكم استعمال البخور في الرقية الشرعية

خلاصة الموضوع في 5 نقاط

  • تُشير الكهانة إلى الشخص الذي يتحدث عن ما سيحدث في المستقبل، أما العرافة فهي كل ما يتصل بمعرفة المستقبل بإضافة أقاويل كاذبة.
  • حكم الكهانة والعرافة في الإسلام أن من يأتي كهانًا أو عرًافًا فهو بذلك قد كفر وعليه التوبة والرجوع إلى الله تعالى.
  • تتعدد طرق الكهانة والعرافة التي يتم استخدامها لِخداع الناس وجعلهم يُصدقونهم ومن ثم يدفعون أموالًا كثيرة وهذا هو المطلوب.
  • توجد أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم في حكم النهي عن إتيان الكهانة والعرّافة تم ذكرها في العديد من كتب التفسير والفقه.
  • يُمكن للشخص الذي قام بتصديّق الكُهان والعرّافيين أن يتوب إلى الله تعالى بنُطق الشهادتين حتى تُقبل أعماله فيما بعد وخاصةً الصلاة.