ما الفرق في المعنى بين النبي والرسول

ما الفرق في المعنى بين النبي والرسول وما هي الصفات المشتركة بينهم؟ حيث قد أرسل الله –عز وجل- الكثير من الأنبياء والرسل إلى الناس؛ ليعرفوهم برسالة الله ويدعوهم للإيمان به، وترك ما يعبدون من دونه، فآمن بعض وصد بعض آخر. وكثير من الناس قد يعتقد أن الأنبياء هم الرسل، غير أن هناك مجموعة فروق بينهما، فما الفرق بين النبي والرسول؟ هذا ما سنعرضه في هذا المقال عبر موقع زيادة.

ما الفرق في المعنى بين النبي والرسول

ما الفرق في المعنى بين النبي والرسول

  • الرسول في اللغة العربية، يأتي من مادة (رسل)، وهي تشير إلى الإرسال والانبعاث، وتعبير (أرسل رسولًا): يعني كلفه بشيء يقوم به وبعثه به.
  • كما تحدث القرآن الكريم على لسان ملكة سبأ في قصتها مع نبي الله سليمان –عليه السلام-: “وإني مرسلة إليهم بهدية؛ فناظرة بم يرجع المرسلون”.
  • ومن ثم فيعرف الرسل بذلك؛ لأن الله يبعثهم بالدعوة إلى أقوامهم.
  • أما النبي، فمادتها في اللغة (نبأ)، وهي من أخبر وأعلم، كما جاء في القرآن الكريم على لسان سليمان –عليه السلام-: “قالت من أنبأك هذا، قال نبأني العليم الخبير”.
  • ويطلق على الأنبياء هذا المسمى، لأنهم يخبرون الناس أحكامًا أوحى الله تعالى لهم بها، وورد كذلك أن النبي تأتي من (النبو) بمعنى الرفعة، ويعرف الأنبياء بذلك لمقامهم الرفيع بين الخلق.
  • ومن ذلك يمكننا القول إن هناك الكثير من الفروق الجزئية التي تفرق الرسل عن الأنبياء، حيث يمكن القول إن الرسل أنبياء، ولكن الأنبياء ليسوا رسل.
  • وقد تحدث القرآن الكريم عن ذلك، في قول الله –عز وجل-: “وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي، إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته”، فالعطف هنا دليل على الاختلاف بينهما.

وتتمثل أهم الفروق بين الأنبياء والرسل، فيما يلي:

  • منزلة الرسل أرفع من منزلة الأنبياء، فالرسول يشمل النبي وأكثر؛ لأنه يحمل دعوة ودين وكتاب جديد إلى القوم الذي يُرسل إليهم، على عكس الأنبياء فلا يحملون بكتب جديدة، وإنما قد يأتي بأحكام ناسخة أو لا ناسخة للأحكام التي كُلف بها الرسل السابقين.
  • أمة الرسول تلتزم بالمنهاج الذي أتى به، أما أمم الأنبياء فيلتزمون بمنهاج الرسل التي أرسلت قبل ذلك.
  • مهمة الرسل تتمثل في التبشير بالدعوة التي كلفوا بها، على عكس الأنبياء فلا يكلفون بتبليغ ما يُنزل عليهم، فيصح القول إن الرسالة تكون أشمل من النبوة.
  • ينزل الوحي على الرسل كحدث يقع في الواقع وهم يقظون، على عكس الأنبياء يأتيهم الوحي في الرؤى، أو بالإلهام.

بعد التعرف على ما الفرق في المعنى بين النبي والرسول يمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: ما الفرق بين النبي والرسول ولما يعد سيدنا محمد خاتم النبيين لا الرسل

ما هي السمات المشتركة بين الأنبياء والرسل؟

مع هذه الاختلافات التي ذكرناها، يبقى هناك مجموعة من السمات التي تجمع بين الأنبياء والرسل، منها على سبيل المثال:

  • كلاهما من جنس البشر، فقد اصطفاهم الله –عز وجل- ليكونوا رسله الذين يبلغون عنه رسالاته، فقد جاء في القرآن الكريم: “وما أرسلنا من قبلك إلا رجالًا نوحي إليهم”.
  • يأكلون كما يأكل الناس، ويشربون وتصيبهم الأوجاع والابتلاءات، ويموتون، والأهم من ذلك أنهم لا يستطيعون إلحاق الأذى بإنسان أو دفعه عنه، وغير مطلعين على الغيب، ولا يعرفون سوى ما يوحيه الله –عز وجل- إليهم.

وقد جاء في القرآن الكريم: “قل لا أقول لكم عندي خزائن الله، ولا أعلم الغيب ولا أقول لكم إني ملك، إن أتبع إلا ما يوحى إليّ”.

  • معصومون من الوقوع في أي خطأ حيال ما يدعون الناس إليه من شرائع ومبادئ، فقد وصف القرآن الكريم النبي محمد –صلى الله عليه وسلم- في سورة النجم: “وما ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحي يوحى”.
  • عندما يحين أجلهم يُترك لهم الخيار بين الحياة الدنيا أو الآخرة، ويدفنون في المكان الذي يقضون نحبهم فيه، ويظلون أحياء في مدفنهم يؤدون الصلاة، والدليل على ذلك هو ما ورد عن الرسول –صلى الله عليه وسلم-: “وقد رأيتني في جماعة من الأنبياء، فإذا موسى قائم يصلي”.
  • لا يسمح لزوجاتهم بالزواج من أي رجل آخر بعد موت النبي أو الرسول، والدليل هو ما جاء في القرآن الكريم: “وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله، ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدًا، إن ذلكم كان عند الله عظيمًا”.
  • يُجري الله-عز وجل- الكثير من الآيات على أيديهم، تثبيتًا لهم.
  • هم أحسن الخلق أخلاقًا، وأكثرهم عبادة، وأعلاهم منزلة، وأوسعهم علمًا، وأنقاهم قلوبًا، وأفضلهم أنسابًا، وأرقاهم عقولًا.
  • منزهون عن الإتيان بأي كبيرة.
  • الهدف من إرسالهم هو دعوة الناس للحق، وإبعادهم عن الباطل.
  • عند النوم، تنام عيونهم بينما تظل قلوبهم يقظة.
  • أجسامهم لا تتحلل بعد موتهم مهما مر وقت، ولا تلتهمها الأرض كباقي البشر، وهي واحدة من الكرامات التي خصهم الله تعالى بها.

ولا يفوتك المزيد من خلال: ما هو الفرق بين النبي والرسول عند الشيعة ؟

لماذا أرسل الله –عز وجل- الرسل والأنبياء؟

هناك الكثير من الأسباب التي جعلت الله –تعالى- يرسل إلينا الكثير من الرسل والأنبياء، منها على سبيل المثال:

  • يوضحون لأقوامهم الأفعال التي يرضاها الله –عز وجل- والتي لا يرضاها، ويساعدون الناس على تنقية دواخلهم وإصلاحها.
  • يوجهون قومهم إلى الإيمان بفردانية الخالق –جل وعلا- والبعد عن الكفر والشرك، فالله هو خالق كل شيء، وليس له شركاء.
  • يحدثون أقوامهم عن الدار الآخرة، وما ينتظر المؤمنون بالله تعالى من نعيم، وما ينتظر المشركون من جحيم وأهوال، ويحضونهم على اتباع أوامر الله للنجاة من الجحيم والفوز بالنعيم.
  • صورة من صور رحمة الله عز وجل وتلطفه بعباده، كما ورد في قول الله –جل وعلا-: “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين”.
  • يفسرون لأقوامهم الغيبيات التي لا يستطيعون استيعابها بعقولهم، فيحدثونهم عن الخالق العظيم، وعن سماته وأسمائه، ويحدثونهم عن الملائكة، وعن اليوم الآخر، ونحو ذلك.
  • ليكونوا أسوة لغيرهم من الناس، فالله –عز وجل- قد من عليهم بتمام الخلق، كما جاء في القرآن الكريم: “لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرًا”.
  • هم شهداء على أقوامهم؛ حتى لا يقف أحد أمام الله يوم القيامة فيقول لم أعلم ولم تصلني الدعوة، كما قال الله –عز وجل-: “رسلًا مبشرين ومنذرين؛ لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل”.

أمثلة على الرسل والأنبياء من القرآن الكريم

تحدث القرآن الكريم عن مجموعة كبيرة من الأنبياء والرسل، غير أنه لم يتحدث عنهم جميعًا، والدليل على ذلك ذُكر في الآية الكريمة: “ورسلًا قد قصصناهم عليك من قبل، ورسلًا لم نقصصهم عليك”.

  • الأنبياء

تحدث القرآن الكريم عن 25 نبيًا فقط، بينما عدد الأنبياء الفعلي أضعاف ذلك، ولا يعرفهم سوى الله تعالى، ومنهم: (نوح، وإبراهيم، وهارون، ويوسف، ويعقوب، وأيوب، وسليمان، وإلياس، واليسع، ويحيى، وزكريا سلام الله عليهم جميعًا).

  • الرسل

وتحدثت الآيات الشريفة عن الرسل، وهم:

  • محمد –صلى الله عليه وسلم-: خاتم الأنبياء والرسل، ودعوته الإسلام، وكتابه القرآن.
  • عيسى –عليه السلام-: ودعوته المسيحية، وكتابه الإنجيل.
  • موسى –عليه السلام-: ودعوته اليهودية، وكتابه التوراة.
  • داوود –عليه السلام-: وأُرسل بالزبور.

ولا يفوتك المزيد من خلال: الفرق بين الرسول والنبي في اللغة والاصطلاح وماذا اختص الله كلا منهم

وبهذا نكون قد وفرنا لكم ما الفرق في المعنى بين النبي والرسول وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.