لماذا أمر الرسول باستحمام الزوجين معًا؟

لماذا أمر الرسول باستحمام الزوجين معًا؟ سؤال ظهر في أذهان البعض، حيث لو علمنا لماذا أمر الرسول باستحمام الزوجين معًا لاستشعرنا مدى حرص الإسلام على تقوية هذه العلاقة بكل الطرق.

ولو وقفنا على الأسباب التي جعلته – صلى الله عليه وسلم- يوصي بذلك ويحض عليه لأيقنا أنه لم يوص بشيءٍ هباءٍ، فهذا الأمر الذي نحن بصدد مناقشته له الكثير من الفوائد التي تحدث فارقًا في حياة الزوجين، لذا سوف نتعرف عليه اليوم عبر موقع زيادة .

اقرأ أيضا: ما حكم الاستحمام مع الزوجة

قوة العلاقة بين الزوجين

قوة العلاقة بين الزوجين

أن العلاقة التي تجمع بين أي زوجين لهي من القوة والحميمية، بحيث تصمد أمام أعتى الظروف وأصعبها، وذلك لما يكن بينهما من قرب يصل إلى الحد الذي يجعل كل طرف منهما جزءً من الطرف الآخر، ولعل هذا يبين لنا لماذا أمر الرسول باستحمام الزوجين معًا تحت مظلة هذا العقد الأبدي.

من خلال هذا العقد يقر الزوجان ويوافقان بالتراضي على إقامة علاقةٍ أبديةٍ تقوم على أسس وقواعد متينة وضعها الإسلام لحفظ حق كل طرف من أطراف العلاقة، سواء كان أبًا أو أمًا أو أبناء ناتجين عن هذا الزواج.

وبعد أن تتم الموافقة من كلال الزوجين على إقامة هذه الأسرة يكون من الواجب على كل منهما الحفاظ على هذا الكيان.

لماذا أمر الرسول باستحمام الزوجين معًا؟

لعل معرفتنا بمدى قوة العلاقة بين الزوجين تعلمنا لماذا أمر الرسول باستحمام الزوجين معًا، فلا يخفى على أحدٍ منا أن هذا الأمر يزرع المودة والمحبة بين الزوجين ويجعلهما أقرب لبعضهما البعض، حيث أنه يحمل الكثير من الملاطفة التي تعزز العلاقة الزوجية وتجعلها مريحةً لطرفيها.

حكم الشرع في استحمام الزوجين معًا

على الرغم من أن هناك الكثير من الضوابط التي تساعد على إنجاح الحياة الزوجية، إلا أن العلاقة الحميمية تعتبر من أهم الأمور التي تحقق الهدوء داخل بيت الزوجية.

وكلما كانت هذه الضوابط متوافقة مع تعاليم ديننا الإسلامي الذي جاء ليقر حق الرجل والمرأة على حدٍ سواء، كلما زاد ذلك من قوة العلاقة.

من ضمن الأمور المستحبة التي أقرها النبي- صلى الله- عليه وسلم- هو اغتسال الزوجين معًا بعد الجماع، فقد جاء في السنة النبوية أنه- صلى الله عليه وسلم- كان يغتسل مع زوجته من إناءٍ واحدٍ.

وسواء حدث الجماع بين الزوجين أم لم يحدث، فإنه في جميع الحالات يجوز للزوجين الاستحمام والاغتسال معًا.

اقرأ أيضا: حكم عدم الاغتسال بعد العلاقة الزوجية

الدليل من السنة على جواز استحمام الزوجين معًا

وردت بعض الأحاديث الصحيحة عن النبي- صلى الله عليه وسلم- تثبت جواز هذا الأمر وتبين لماذا أمر الرسول باستحمام الزوجين معًا، بل أكد على استحبابه، منها حديث عائشة- رضي الله عنها- الذي جاء في صحيحه، قالت:

“كنت أغتسل أن والنبي- صلى الله عليه وسلم- من إناءٍ واحد وكلانا جنب”.

في روايةٍ أخرى عن عائشة- رضي اله عنها- أيضًا، وهي في صحيح مسلم، أنها قالت: “كنت أغتسل أنا ورسول الله- صلى الله عليه وسلم- من إناء بيني وبينه واحد، فيبادرني حتى أقول:

دع لي دع لي، قالت وهما جنبان”، ولو رأينا الألفة التي كانت تميز علاقة النبي- صلى الله عليه وسلم- بزوجته عائشة لعلمنا السر وراء ذلك.

إجماع علماء المسلمين على جواز استحمام الزوجين معًا

كما أوردنا الدليل من السنة على هذا الأمر، وهو لماذا أمر الرسول باستحمام الزوجين معًا، نورد الدليل من الإجماع كذلك، فقد قال الإمام النووي- رحمه الله- في تفسير الحديثين السابق ذكرهما:

وأما تطهر الرجل والمرأة من إناءٍ واحدٍ فهو جائزٌ بإجماع المسلمين؛ لهذه الأحاديث المذكورة في الباب، والله أعلم.

اقرأ أيضا: هل يجوز الاستحمام من الجنابة بدون غسل الشعر المكوي

فوائد استحمام الزوجين معًا

فوائد استحمام الزوجين معًا

لم يأمر ديننا الحنيف بشيءٍ إلا وكانت له الكثير من الفوائد، على جميع الأصعدة، وحيث أننا نتكلم في هذا المقام عن واحدة من أفضل العادات التي يمكن أن يتبناها كل زوجين.

فإنه حريٌ بنا الوقوف على فوائدها، فقد يسهل هذا الأمر على الكثير من الأزواج الذين لا يجرؤون على دمج هذه العادة ضمن رويتنهم اليومي.

1- تنظيف الجسم جيدًا والعناية به

عند قيام أي شخصٍ بالاستحمام بمفرده، رجلًا كان أو امرأة، فإنه يصعب عليه تنظيف جميع أجزاء بدنه جيدًا.

وخاصةً الجزء الخلفي منه، واستحمام الزوجين معًا يسهل الأمر على كلٍ منهما عندما يقوم الطرف الآخر بمساعدته في تنظيف الأماكن التي لا يمكنه الوصول إليها والتمكن من تنظيفها.

2- التخفيف من الصداع

أثبتت إحدى الدراسات أن هناك علاقةً وثيقةً بين استحمام الزوجين معًا وبين التخفيف من الصداع، إذا كان يعاني منه أحدهما أو كلاهما.

والسبب في ذلك هو أنه أثناء عملية الاستحمام يحدث تلامس جسدي بين الزوجين مصاحبً لرذاذ الماء، وهو ما يحفز الجسم لمقاومة الألم وتهدئة التوتر في الرأس.

3- زيادة السعادة والثقة بين الزوجين

تزداد الرابطة العاطفية بين الزوجين إذا اعتادا على الاستحمام معًا، كما أن اعتياد كلٍ منهما على الوقوف أمام صاحبه عاريًا دون أن يشعر بالحرج تزيد من ثقته بنفسه وجسده وتطمئن الطرف الآخر في الوقت ذاته.

وهذا يزيد من البهجة في البيت، كما أنه يساعد على التغلب على أشكال كثيرة من المشكلات الزوجية.

4- يهدئ الأعصاب ويخفف التوتر

في الكثير من الأوقات يسود البيت جوٌ من التوتر الذي يشد الأعصاب وينزع الراحة النفسية، فإذا قام الزوجين في هذه الحالة أخذ حمام طويلً معًا، فإن هذا من شأنه أن يهدئ أعصابهما ويخفف التوتر الذي يعانين منه.

وحبذا لو اتفق الزوجين على إنهاء يومهما المشحون المليء بالمتاعب بحمام هادئ يشحن طاقتهما من جديد.

5- يفيد صحة القلب

من المدهش أن استحمام الزوجين معًا يفيد صحة القلب، حيث أنه يؤدي إلى تسارع معدل دقاته ويحميه من الكثير من الأمراض.

ولو اختار الزوجان استخدام الماء الدافئ فإن ذلك سيضيف بعض الفوائد التي تسهم في تحسين صحة القلب بشكلٍ غير مباشرٍ، منها تنشيط الدورة الدموية.

6- زيادة الرغبة الجنسية لدى الزوجين

إن فكرة استحمام الزوجين معًا تدل على عمق العلاقة بينهما وقوة الرابطة التي تربطهما ورغبتهما في المشاركة في كل شيء، حتى الاستحمام.

وهذا من شأنه أن يزيد من الرغبة الجنسية لدى كليهما ويحفزه لقضاء المزيد من الأوقات الحميمية التي تبثه المشاعر التي يحتاجها من حينٍ لآخر.

اقرأ أيضا: ما حكم من استمنى في نهار رمضان متعمدًا

بعد أن بينا لماذا أمر الرسول باستحمام الزوجين معًا وتكلمنا بالتفصيل عن الفوائد الحسية والمعنوية لهذا الأمر.

لا يسعنا إلا أن نوجه رسالةً لكل زوجين يحرصان على تقوية الأواصر بينهما ونوصيهما بعدم ترك شيء يمكن أن يساعد في تحقيق هذا الأمر إلا ويأتيانه، فلا يمكن أن نستهين بتوتر العلاقة الذي قد يودي بها لنهايتها.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.