كيفية صلاة الجنازة على الميت

كيفية صلاة الجنازة على الميت؟ وما هي آداب صلاة الجنازة وشروطها؟ وهل تصلى على غير المسلم؟ فالمعروف أنها من العبادات التي تجب على المسلمين وتخصهم.

لذلك في هذه الفقرة سنوضح لكم إجابة سؤال كيفية صلاة الجنازة على الميت؟ وشروط وآداب صلاة الجنازة حسب ما وردت في أقوال علماء أهل السنة عبر موقع زيادة.

كيفية صلاة الجنازة على الميت

الجنازة في اللغة العربية تعني الميت لحظة تشييعه، وقيل الجنازة تعني الميت ونعشه، وفي الدين الإسلامي هي من أهم الأركان التي تتم للميت، ففيها يقوم المسلمون بالصلاة على الشخص المتوفى، ويدعون له بالرحمة والمغفرة، والتثبيت عند السؤال.

أما كيفية صلاة الجنازة فهي تتكون من أربع تكبيرات، التكبيرة الأولى يقرأ فيها الإمام سورة الفاتحة، ومن خلفه المصلون بطريقة سرية، والتكبيرة الثانية يُقرأ فيها الصلاة الإبراهيمية النصف الثاني من التشهد.

اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما صَلَّيْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ وبَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ كما بَارَكْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ في العَالَمِينَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ” صحيح عند مسلم.

في التكبيرة الثالثة يكون الدعاء للمتوفى بالرحمة والمغفرة والتثبيت عند السؤال، أما في التكبيرة الرابعة فيكون الدعاء للنفس ولسائر المسلمين بالرحمة والمغفرة الأحياء منهم والأموات.

لكن هناك بعض الأمور لتوضيح الإجابة عن سؤال كيفية صلاة الجنازة على الميت؟ وهي كالآتي:

  • أولاً صلاة الجنازة تكون دون ركوع أو سجود، يكون فيها المصلي قائمًا، ثم يسلم قائمًا.
  • ثانيًا صلاة الجنازة ليست بالصلاة الجهرية، فيقرأ المصلون الفاتحة، والصلاة الإبراهيمية، والدعاء كلٌ بطريقة سرية، عدا التكبير، والتسليم في الصلاة فهي بصورة جهرية من الإمام ليعلم المصلين بالركعة المقبلة أو بانتهاء الصلاة.

اقرأ أيضًا: شروط صلاة الجنازة

صلاة الجنازة عند الأئمة الأربعة

الأئمة الأربعة جاءوا شارحين لبعض ما جاء في سُنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي أثره، ومنها صلاة الجنازة لذلك سنشرح لكم كيفية صلاة الجنازة على الميت؟ حسب أقوال الأئمة الفقهاء الأربعة.

حاشية حنفية بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع

ألف هذه الحاشية الإمام علاء الدين بن سعود الكاساني، وهو أحد أئمة المذهب الحنفي، وقال إن صلاة الجنازة أربع تكبيرات وهو الإجماع من قول ابن مسعود.

كما أجاز بعض الحنفية في أقوالهم إن صلاة الجنازة تكون أربع تكبيرات غير تكبيرة الإحرام على أن يكون الترتيب الفاتحة ثم الصلاة الإبراهيمية ثم الدعاء للميت ثم الدعاء للمصلي ثم دعاء عام.

حاشية مالكية الدر الثمين والمورد المعين

ألف هذه الحاشية محمد بن أحمد ميارة، وقال حسب قول المذهب المالكي في صلاة الجنازة بتكبيرات أربعة، لكن على شرط، وهو أن يكون للصلاة إمام، فإن لم يكن لها إمام ولم يُدفن المتوفي تعاد الصلاة مرة أخرى، وتكون صلاة الجنازة بعد الصلوات المفروضة.

حاشية شافعية نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج

كتب هذه الحاشية الإمام شمس الدين محمد بن شهاب الدين الرملي، وذكر في الجزء الثاني من حاشيته صلاة الجنازة على أربع ركعات.

الأولى الفاتحة، والثانية قراءة الصلاة الإبراهيمية، والثالثة الدعاء للمتوفى وموتى المسلمين وفي الرابعة الدعاء للنفس، وهي عند الشافعية ثلاثة تكبيرات بعد تكبيرة الإحرام.

كتاب فقه العبادات على المذهب الحنبلي

كتب هذا الكتاب الحاجة سعاد زرزور، وقالت فيه إن صلاة الجنازة لا تنقص عن ثلاثة صفوف، وإن كان المصلين قليلي العدد جعلوها في صفين، على أن يقف الإمام حذاء رأس الرجل، وعند وسط المرأة في أربع تكبيرات.

اقرأ أيضًا: هل يجوز صلاة الجنازة بدون وضوء؟

صلاة الجنازة بشرح بعض الأئمة المحدثين

في السطور السابقة عرضنا لكم كيفية صلاة الجنازة على الميت؟ لكن لزيادة الإيضاح في هذه المسألة سنعرض لكم طريقة صلاة الجنازة حسب أقوال علماء العصر الحديث والمعاصرين.

قال الشيخ محمد العريفي أحد الدعاة المشهورين في المملكة العربية السعودية أن صلاة الجنازة تكون من أربع تكبيرات تكون التكبيرة الأولى الإحرام وبعدها فاتحة الكتاب، والثانية الصلاة الإبراهيمية، والثالثة الدعاء للمتوفى وموتى المسلمين، والرابعة الدعاء للنفس.

كما ذكر الشيخ أن صلاة الجنازة يمكن أن تصل إلى تسع تكبيرات على أن تكون التكبيرات كلها دعاء، للمتوفى أو للمصلي أو لسائر المسلمين.

أما الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله قال، قال إن صلاة الجنازة تصلى على أربع تكبيرات الأولى الفاتحة وما تيسر معها من قصار السور، والثانية الصلاة الإبراهيمية، والثالثة الدعاء للمتوفى، ويفضل الدعاء المأثور الذي ورد عن رسول الله في منهاج السنة لابن تيمية صحيحًا.

اللَّهمَّ اغفرْ له وارحَمهُ، وعافهِ واعفُ عنه، وأكرِمْ منزِلَهُ، ووسِّعْ مُدخلَهُ، واغسِلْهُ بالماءِ والثَّلجِ والبرَدِ، ونقِّهِ من الذُّنوبِ والخطايا كما يُنقَّى الثَّوبُ الأبيضُ من الدَّنَسِ، وأبدِلهُ دارًا خيرًا من دارهِ، وأهلًا خيرًا من أهلِهِ، وقِهِ فتنةَ القبرِ وعذابَ النَّارِ، وافسَحْ له في قبرِهِ، ونوِّرْ له فيه“.

إن لم يكن يحفظه فيدعو بما يفتح الله به عليه، ثم يكبر التكبيرة الرابعة ويدعو لنفسه والمسلمين بظاهر الغيب، ثم يسلم وينتهي من صلاته.

صلاة الجنازة سُنة أم فرض؟

في السطور السابقة أوضحنا لكم كيفية صلاة الجنازة على الميت؟، وقول المذاهب الأربعة في صلاة الجنازة، وقول العلماء المعاصرين في صلاة الجنازة، سنعرض لكم ما يوضح صلاة الجنازة فرض أم سُنة.

الشاهد عن علماء المسلمين أن صلاة الجنازة هي فرض كفاية، أي إن قام بها عددٌ كافٍ من المسلمين تسقط عن الباقي، والشاهد الذي استند عليه العلماء في توضيح حكم صلاة الجنازة هو الحديث الذي رواه أبو هريرة وجاء به البخاري ومسلم صحيحًا.

“أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، كانَ يُؤْتَى بالرَّجُلِ المَيِّتِ عليه الدَّيْنُ، فَيَسْأَلُ: هلْ تَرَكَ لِدَيْنِهِ مِن قَضَاءٍ؟ فإنْ حُدِّثَ أنَّهُ تَرَكَ وَفَاءً، صَلَّى عليه، وإلَّا، قالَ: صَلُّوا علَى صَاحِبِكُمْ، فَلَمَّا فَتَحَ اللَّهُ عليه الفُتُوحَ، قالَ: أَنَا أَوْلَى بالمُؤْمِنِينَ مِن أَنْفُسِهِمْ، فمَن تُوُفِّيَ وَعليه دَيْنٌ فَعَلَيَّ قَضَاؤُهُ، وَمَن تَرَكَ مَالًا فَهو لِوَرَثَتِهِ”.

الشاهد هنا اعتد به العلماء كفرض كفاية لامتناع رسول الله عن صاحب الدين، وفيه أيضًا من الأدلة التي توضح أن صلاة الجنازة لا تُصلى إلا على من لا دين عليه، ومن كان عليه دين لا تصلى صلاة الجنازة إلا بعد دفع الدين.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الصلاة بالحذاء

فضل صلاة الجنازة وهل تجب على غير المسلمين

ذكرنا في السطور السابقة فضل صلاة الجنازة، وصلاة الجنازة كيف تصلى؟ عند الشافعية والمالكية والحنابلة والحنفية، وأوضحنا أهي سُنة أم فرض، لكن هل لصلاة الجنازة فضل، وهل تجب على غير المسلم، وهو ما سنعرض لكم إجابته في هذه الفقرة.

صلاة الجنازة تؤتي صاحبها أجر قيراط من الحسنات، والقيراط هو مقدار جبل أحد، وهذا ما جاء في حديث رسول الله صلى لله عليه وسلم في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه.

مَن شَهِدَ الجَنازَةَ حتَّى يُصَلِّيَ، فَلَهُ قِيراطٌ، ومَن شَهِدَ حتَّى تُدْفَنَ كانَ له قِيراطانِ، قيلَ: وما القِيراطانِ؟ قالَ: مِثْلُ الجَبَلَيْنِ العَظِيمَيْنِ“،

فإن كانت صلاة الجنازة مجموعة من الموتى فلكل ميتٍ منهم أجرًا للمصلي قيراط.

أما صلاة الجنازة فلا تجب إلا على المسلم، فإن فاتته صلاة الجنازة فيصليها على قبر المتوفي، ويجعل القبر بينه وبين القبلة، وإن كان في بلد في الخارج تكون الصلاة صلاة الغائب.

أما إن دخل المصلي متأخرًا بتكبيرة فيتخلف عن الإمام ثم يدعو في التكبيرة الأخيرة دعاءً سريعًا ويكمل الجنازة.

إن صلاة الجنازة من الصلوات التي تجب على المسلم حين وفاته، فعليك بمعرفة طريقة صلاتها، واتباع نهج رسول الله فيها.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.