محتوى يحترم عقلك

هل يجوز الاغتسال بعد الفجر في صيام القضاء

هل يجوز الاغتسال بعد الفجر في صيام القضاء وما الأدلة على ذلك؟ حيث ينشغل الكثيرون خاصة ممن يحافظون دائما على اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم ويحرصون على صيام النوافل والقضاء وغيرها من الأيام المفضل بها الصيام، بحكم الشرع في النوم على جنابة أو بعد الانتهاء من الحيض حتى نهار اليوم التالي دون اغتسال، وهل يصح الصيام في تلك الحالة؟ أم أن الاغتسال من أهم شروط الصيام؟ هذا ما سوف نتعرف عليه من خلال موضوعنا الذي نجيب فيه عن هل يجوز الاغتسال بعد الفجر في صيام القضاء عبر موقع زيادة.

هل يجوز الاغتسال بعد الفجر في صيام القضاء

هل يجوز الاغتسال بعد الفجر في صيام القضاء

يكمن جواب هل يجوز الاغتسال بعد الفجر في صيام القضاء فيما يلي:

  • توجد فئة كبيرة من الناس تجد حيرة دائمة في التعرف على إجابة هذا السؤال، فقد يتعرض العديد منهم لبعض الأعذار مثل: الجنابة، أو الحيض.
  • ولا يستطيعون الاغتسال قبل الفجر، وقد يؤجل إلى بعد طلوع النهار.
  • فهل يصح الصيام في تلك الحالة، أم أن الاغتسال والطهارة شرط أساسي للصيام، خاصة عند صوم النوافل والقضاء.
  • فقام العديد من الشيوخ وعلماء الدين بالرد على هؤلاء الأفراد كي لا يرهقون عقولهم بالتفكير.
  • حيث أن الدين الإسلامي هو دين يسر وليس عسر، ولا يوجد به أمور تسبب المشقة والإرهاق على العباد.
  • ولذلك لم يقوم بوضع الطهارة أو الاغتسال شرط أساسي للصيام، وبذلك يمكن تأخير الاغتسال لبعد الفجر وحينها يصبح الصيام صحيحا.
  • حيث ورد عن السيدة عائشة وأم سلمة رضي الله عنهما: أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان “يدركه الفجر وهو جنب من أهله، ثم يغتسل، ويصوم”.
  • وبذلك نفهم من الحديث الشريف حكم الجنابة لبعد طلوع الفجر في الصيام.

اقرأ أيضًا: حكم الدم النازل بعد الاغتسال من الحيض

حكم الإسلام في الاغتسال بعد طلوع الفجر للصوم

يهدف الدين الإسلامي دائما إلى تخفيف المشقة والإرهاق على المسلمين، وبالتالي يقوم بإباحة الكثير من الأمور التي تخص الحياة حتى تتناسب مع ظروفهم وأعذارهم فعند نزول الإسلام كان يحرم الجماع بعد النوم لمن يرغب في الصوم مثل الطعام والشراب، ولكنه بعد ذلك سمح به حتى طلوع الفجر.

وبذلك يكون الجماع قبل الفجر مباح، ولا يصح الصيام إذا تم الجماع بعد آذان الفجر ثم ذهب إلى جواز الاغتسال، وكان الناس في حيرة من أمرهم ولا يعلمون ما هو الصحيح.

إلى أن أرشدهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال لهم (أن الرجل إذا جامع زوجته قبل الفجر ثم لم يغتسل حتى طلع الفجر وهو صائم، فلا حرج عليه، وصيامه صحيح لارتفاع الحظر).

وبذلك أطمئن الناس لجواز تأخير الاغتسال من الجنابة أو الحيض إلى بعد طلوع الفجر عند وجود النية للصوم كما ورد عن السيدة عائشة رضي الله عنها إنها كانت تنصت لكلام الرسول مع رجلا جاء إليه يستشيره في هذا الأمر.

وقال له (يا رسول الله، تدركني الصلاة وأنا جنب أفأصوم، فرد عليه رسول الله قائلا (وأنا تدركني الصلاة وأنا جنب فأصوم) فقال له: أنت لست مثلنا يا رسول الله، فقال له الرسول الكريم (والله إني لأرجو أن أكون أخشاكم لله وأعلمكم بما أتقي).

وهذا الحديث يوضح رأفة الله تعالى ورحمته بالعباد من خلال تيسيره لأداء العبادات للحصول على ثوابها العظيم.

اقرأ أيضًا: حكم نزول نقطة دم بعد الاغتسال من الحيض

ما هو حكم الشريعة في الصوم على جنابة حتى الظهر

بعد معرفة هل يجوز الاغتسال بعد الفجر في صيام القضاء نجيب على إمكانية الاغتسال حتى الظهر فيما يلي:

  • يسعى الإسلام دائما في أحكامه إلى رفع الحرج عن المسلمين.
  • لذلك لم يلزم الاغتسال حتى يستطيع المسلم القيام بالصوم، فيمكن أن يظل جنب حتى طلوع الفجر
  • فإذا أجتمع الرجل بزوجته في الليل وأصبح جنب، فيمكنه الصوم دون الضرر من ذلك.
  • فلا يوجد نص قرآني أو حديث نبوي يحرم الصوم في حال كان الشخص على جنابة حتى طلوع الفجر أو امتد إلى الظهر.
  • ولكن الصوم يرتبط بأداء العبادات الأخرى مثل: الصلاة، وقراءة القرآن، وهذه العبادات لا يجوز أبدا القيام بها إلا المتطهرون.
  • لذلك لابد أن يسارع الصائم في الاغتسال حتى يستطيع القيام بالعبادات الأخرى، ويصبح صيامه صحيح مكتمل الأركان.
  • فعندما يغتسل الجنب يمكنه أن يؤدي صلاة الفجر في وقتها وباقي الصلوات الأخرى.
  • كما أن المغتسل يمكنه أن يؤدي الصلاة مباشرة دون وضوء، لأن استحضار نية الوضوء عند الغسل تكون كافية.
  • وقد اجتمع الكثير من الفقهاء على أن المسلم الجنب لا يوجد ما يمنعه من الصوم، لأن الاغتسال ليس من شروط صحة الصوم.
  • كما أن الجنابة هنا تشمل الجماع، الاحتلام، أو الشهوة المفرطة التي تسبب نزول المني، فجميعها أعذار أدت للوصول إلى الجنابة.

ما هو حكم تأخير الصلاة بسبب الجنابة

وعن حكم تأخير الصلاة بسبب الجنابة فهو:

  • بالرغم من جواز الصوم وقت الجنابة ألا أن التأخير بها من الأمور الغير مستحبة، وذلك لأنها تؤدي إلى التأخر عن أداء الصلوات وعدم التمكن من قراءة القرآن.
  • فإن الشخص الذي يقوم بتأجيل الاغتسال حتى صلاة الظهر، فهو بذلك لم يؤدي صلاة الفجر في وقتها وفاتته أيضا صلاة الظهر.
  • وبذلك فقد انتقص جزء أساسي من الصيام وهو أداء العبادات الأخرى الملازمة له، لذلك يجب الإسراع في الاغتسال حتى تتم أركان الصوم بشكل صحيح.
  • حيث ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم (لا تقبل صلاة بغير طهور)، بما في ذلك سجدة التلاوة، وعند تأدية صلاة الجنازة.
  • كما اجتمعت جميع المذاهب على تحريم مس المصحف بأي جزء من أجزاء الجسم عندما يكون الشخص جنب.
  • حتى لو كانت ورقة مكتوب بها نص قرآني أو حديث نبوي.
  • وذلك لقول الله تعالى (أن لا يمس القرآن إلا طاهر).
  • وأضاف الحنفية بعدم جواز مس كتب التفسير إلا على طهارة، لأن الشخص قد يمر بإحدى الآيات القرآنية وحينها يكون الأمر محرم.
  • أما المالكية والشافعية فذهبوا إلى حكم آخر يعتمد على قلة أو كثرة وجود القرآن داخل الكتب، فإذا كان القرآن أكثر حرم مسه، أما إذا كان التفسير أكثر فيحق للشخص الجنب مسه في هذا الحالة.
  • بالإضافة إلى عدم جواز دخول المسجد أو المكوث به.
  • ولكن الشافعية والحنابلة أجازوا ذلك في بعض الحالات الاستثنائية، وذلك استدلالا لقول الله تعالى (ولا جنبا إلا عابري سبيل).
  • أما الحنفية فذهبوا إلى ضرورة التيمم أولا قبل العبور إلى المساجد.

حكم من يتغافل عن الاغتسال من الجنابة

بالرغم من أحكام الإسلام الميسرة التي تهدف إلى رفع الحرج والشقاء عن المسلمين، ألا أن هناك بعض الأمور لا يتهاون بها الشرع ويكون لها عقاب شديد من الله تعالى.

فلابد أن ننتبه لها ونحرص على الاهتمام بها حتى نتجنب ارتكاب المعصية ونحصل على رضا الله ونتبع سنته الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم فالشخص الجنب الذي يتهاون في الاغتسال ويقوم بأخذ الأمر عادة، مما يترتب عليه ترك الصلاة أو تفويتها.

فقد اجتمع علماء الفقهاء على تحريم تأخير الاغتسال من الجنابة إلى وقت تأدية الصلاة، لأنها بذلك تصبح وسيلة أساسية للامتناع عن تأدية الصلوات في وقتها.

كما أن الجنابة تمنع من دخول البركة إلى البيت وقد تتسبب في هروب الملائكة منه، وبذلك يفتقد الشخص الشعور بالراحة والسكينة ويتعرض للكثير من الأزمات والمخاوف بحياته وذلك استدلالا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم (لا تدخل الملائكة بيتا فيه صورة ولا كلب ولا جنب)

ويقصد بالجنب هنا هو من يظل على هذا الأمر كثيرا دون صلاة أو قراءة قرآن، وبالتالي يتهاون في الطهارة والاغتسال.

اقرأ أيضًا: حكم الاغتسال من الجنابة بعد الفجر في رمضان

وبهذا نكون قد وفرنا لكم هل يجوز الاغتسال بعد الفجر في صيام القضاء وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.