ما حكم التسليمة الأولى والثانية في الصلاة

ما حكم التسليمة الأولى والثانية في الصلاة في المذاهب الأربعة؟ وخصوصًا أنه ينبغي ألا يقتصر المسلم في الصلاة على تسليمة واحدة فقط لأن التسليمة الثانية واجبة واختلف العلماء في حكم التسليمة الثانية منهم من قال أنها سنة ومنهم من ذهب أنها فرض وذلك ما سوف نوضحه من خلال هذا المقال عبر موقع زيادة.

ما حكم التسليمة الأولى والثانية في الصلاة

ما حكم التسليمة الأولى والثانية في الصلاة

هناك الكثير من الأحكام التي ذكرتها الكتب الدينية، والمذاهب الأربعة، من بينها أحكام التسليمة الأولى والثانية في الصلاة والتي تتمثل في:

حكم التسليمة الثانية في الصلاة

اختلف العلماء في حكم التسليمة الثانية على قولين منهم من قال أنها فرض وهذا ما ذهب إليه الحنابلة والمالكية واستدلوا على قولهم بالآتي.

عن جابرِ بنِ سمُرةَ رضيَ اللهُ عنه، قال: إنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: «إنَّما يكفي أحدَكم أنْ يضَعَ يدَه على فخِذِه، ثم يُسلِّمَ على أخيه مِن على يمينِه وشِمالِه»

  • وجه الدلالة هنا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعل التسليمة الثانية ويداوم عليها.
  • كذلك يدل الحديث على الالتفاف يمينا وشمالا عند الانتهاء من الصلاة والتسليم.
  • أيضا ذهب الشافعية إلى أن التسليمة الثانية سنة واستدلوا على ذلك بالأحاديث التالية:

عن عليِّ بنِ أبي طالبٍ رضيَ اللهُ عنه، قال: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: «مِفتاحُ الصَّلاةِ: الطُّهورُ، وتحريمُها: التَّكبيرُ، وتحليلُها: التَّسليمُ».

أما الحديث الثاني كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا أوتَرَ بتسعِ ركعاتٍ لم يقعُدْ إلَّا في الثامنةِ، فيحمَدُ اللهَ ويذكُرُه ويدعو ثم ينهَضُ ولا يُسلِّمُ، ثم يُصلِّي التاسعةَ، فيجلِسُ فيذكُرُ اللهَ عزَّ وجلَّ ويدعو ويسلِّمُ تسليمةً يُسمِعُنا، ثم يُصلِّي ركعتينِ وهو جالسٌ، فلمَّا كبِرَ وضعُفَ أوتَرَ بسبعِ ركعاتٍ لا يقعُدُ إلَّا في السادسةِ، ثم ينهَضُ ولا يُسلِّمُ ثم يُصلِّي السابعةَ، ثم يُسلِّمُ تسليمةً، ثم يُصلِّي ركعتينِ وهو جالسٌ، ثم يُسلِّمُ تسليمةً واحدةً: السَّلامُ عليكم، يرفَعُ بها صوتَه حتَّى يوقِظَنا.

  • ووجه الدلالة من الحديث أن المهاجرين كانوا يسلمون تسليمة واحدة حيث قال عمار بن أبي عمار «كان مسجدُ المُهاجِرينَ يُسلِّمونَ تسليمةً واحدةً، وكان مسجدُ الأنصارِ يُسلِّمونَ تسليمتينِ».
  • كما أن الدخول في الصلاة يكون بتسليم واحدة كذلك الخروج منها يكون بتسليمة واحدة.
  • أيضا بمجرد تسليم المصلي تسليمة واحدة يكون بذلك خرج من الصلاة ولا يجب عليه شيء بعد ذلك.

بعد التعرف على ما حكم التسليمة الأولى والثانية في الصلاة يمكن التعرف على المزيد عبر: دعاء صلاة الحاجة بعد التسليم وكيفية صلاتها

حكم التسليمة الأولى في الصلاة

  • ذهب جمهور العلماء كذلك الشافعية والحنابلة والمالكية إلى أن التسليمة الأولى فرض من فروض الصلاة ولا يصح الخروج من إلا بها واستدلوا بالأحاديث التالية.
  • عن عليِّ بنِ أبي طالبٍ رضيَ اللهُ عنه، قال: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((مِفتاحُ الصَّلاةِ: الطُّهورُ، وتحريمُها: التَّكبيرُ، وتحليلُها: التَّسليمُ.
  • ووجه الدلالة هنا أنه يتم الخروج من الصلاة بتسليمة واحدة  وبعدها لا يجب عليه شيء آخر.
  • كذلك التسليمة الواحدة يطلق عليها اسم التسليم.
  • يقول ابن المنذر (أجمع كل من أخذنا عمه العلم أن صلاة من يقتصر على تسليمة واحدة تكون جائزة.
  • لكن النبي صلى الله عليه وسلم ورد عنه الإتيان بالتسليمة الأولى والثانية وذلك في الصلوات المكتوبة لما روي عن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسلم عن يمينه و يساره: ” السلام عليكم ورحمة الله ، السلام عليكم ورحمة الله ” حتى يرى بياض خده .
  • وعن عامر بن سعد عن أبيه قال: (كنت أرى النبي صلى الله عليه وسلم يسلم عن يمينه وعن يساره حتى يرى بياض خده )
  •  أما من اكتفوا بتسليمة َتحدة استدلوا بحديث عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يسلم في الصلاة تسليمة واحدة تلقاء وجهه ، يميل إلى الشق الأيمن شيئاً .
  • والأفضل الإتيان بالتسليمتين ومن اكتفى بواحدة فصلاته صحيحة.

وإليكم المزيد من خلال: كيفية الصلاة الصحيحة من التكبير إلى التسليم وشروط أدائها

التسليم في الصلاة يمينا ويسار

  • الصحيح للمصلي أن يسلم تسليمتين واحدة عن يمينه والأخرى عن يساره روى ابن مسعود قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يسلم حتى يرى بياض خده عن يمينه ويساره.
  • كذلك ما روي عن الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسلم عن يمينه: السلام عليكم ورحمة الله، وعن يساره السلام عليكم ورحمة الله.
  • ومن يخالف ذلك وسلم التسليمتين إما عن يمينه وإما عن يساره، أو من سلم واحدة على يساره والأخرى عن يمينه كانت صلاته صحيحة لكن يفوته الثواب.
  • حيث قال الإمام النووي لو سلم التسليمتين عن يمينه أو عن يساره أو تلقاء وجهه، أو الأولى عن يساره والثانية عن يمينه صحت صلاته وحصلت التسليمتان ولكن فاتته الفضيلة في كيفيتها.
  • أما من يتعمد مخالفة التسليم في الصلاة كأن يجعل التسليمة الأولى عن يساره فصلاته غير صحيحة ويجب عليها إعادتها بالكيفية الصحيحة.

حكم من أخطأ في التسليمة الثانية

  • من أخطأ في التسليمة الثانية ونطق بكلمة خلاف لفظ التسليم وهو( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته) لا شيء عليه وصلاته صحيحة وذلك لقول الله تعالى: (وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما )
  • والدليل من السنة عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه ).وهنا يتضح أن أي خطأ يرتكبه الإنسان سهوا أثناء الصلاة تكون صلاته صحيحة ولا إثم عليه.
  • لكن في حال قيام الشخص بهذا التصرف متعمدا فصلاته غير صحيحة و آثم وعليه التوبة والرجوع إلى الله.

ولا يفوتك المزيد عبر: التشهد الصحيح في الصلاة كامله التحيات لله والصلوات والطيبات ومعناها

حكم الالتفات في التسليم في الصلاة

  • ذهب جمهور العلماء أن السنة في الالتفات في الصلاة عند التسليم أن يلتفت المصلي يمينا ويسارا ويقول السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
  • لكن هل الالتفات يبدأ مع أول السلام أو يقول الشخص السلام عليكم ثم يلتفت يمينا؟
  • ذهب أهل العلم أنه يجب على المصلي أن يقول السلام عليكم وهو في اتجاه القبلة، ثم يقول ورحمة الله يمينا.
  • وفي حديث سعد بن أبي وقاص أن النبي التفت يمينا وشمالا حتى يرى بياض خده يمينا ويسارا.
  • وعن ابن مسعود أن النبي قال السلام عليكم ورحمة الله يمينا ويسارا حتى يرى بها الخد الأيمن والأيسر.
  • وفي حديث البراء بن عازب في صحيح مسلم، كنا إذا صلينا خلف النبي، صلى الله عليه وسلم، أحببنا أن يكون عن يمينه يلتفت إلينا.

نقض الوضوء بعد التسليمة الأولى

  • ذهب أهل العلم إلى أن التسليمة الثانية مستحبة، بينما ذهب الحنابلة إلى فرضية ووجوب التسليمة الثانية.
  • كذلك ورد في تفسير الطبري إلى عدم وجوب التسليمة الثانية، ويخرج المصلي من الصلاة عقب انتهاء التسليمة الأولى.
  • أيضا قال النووي بوجوب التسليمة الأولى أما التسليمة الثانية مستحبة.
  • وقد ذهب بعض العلماء إلى وجوب التسليمة الأولى والثانية ولا يصح الخروج من الصلاة إلا بالإتيان بهما.
  • وقال ابن عثيمين رحمه الله (هل تصح صلاة المسلم في حال اقتصر على تسليمة واحدة؟
  • هذا أيضا فيه خلاف بين العلماء منهم من قال يجزئ ومنهم من قال لا، وقد ذهب بعض أهل العلم أن الاقتصاد على تسليمة واحدة في الصلاة يجزئ لكن في الصلاة النافلة دون الفرض.

وبناء على ما سبق في حال سلم المصلي التسليمة الأولى وانتقض وضوءه فصلاته صحيحة ولا شيء عليه.

وبهذا نكون قد أجبنا على سؤال ما حكم التسليمة الأولى والثانية في الصلاة وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.